أهم الأخبارالأخبار

كلاكيت تالت مره : قريتى منطى وميت نما ” لف وارجع تانى ” المحافظ ونائبة الدائرة يستخدمان المجلس التنفيذى لضرب قرار مجلس الوزراء

 سمير بحيرى

وكأن كل المعانى قد اكتملت واكتفت قرى مركز قليوب من كل الخدمات واحتاج القسط مغرفه فتفتك ذهن النائبة سولاف درويش نائبة دائرة مركز شرطة قليوب عن فكرة عودة قريتى ميت نما ومنطى الى حضن مركز قليوب مرة اخرى بعد ضمهم الى حى غرب شبرا الخيمة حتى عام 2011 بقرار رقم 911 لسنة 2011 من مجلس الوزراء والذى صدر وقتها بناء على طلب كان قد تقدما به محافظ القليوبية ووزير التنمية المحلية  ثم صدر قرار مجلس الوزراء رقم 1195 لسنة 2018 فى 4 يوليه 2018 لتعود تباعيتهم الى حى غرب شبرا الخيمة  لتأتى النائبة سولاف درويش منذ ايام وتتقدم بطلب للدكتور علاء عبدالحليم محافظ القليوبية بعودة قريتى منطى وميت نما الى حضن مركز ومدينة قليوب وكأن تلك القريتين قد اصابتهم لعنة التباعية من نوعية ” هتقضو عمركم رايح جاى ” وكتب على اهلهما عدم استقرار هوية التباعية .. ولان المحافظ لايرغب ان يرفض طلب للنائبة فأشر بعرضة على المجلس التنفيذى وهو اشارة لاعضاء المجلس بالموافقة !! .

ياسيادة المحافظ ان مثل هذا الاجراء لايمكن ان يكون بهذه السهولة لانك تنقل كتلة سكانية تزيد عن مائة الف مواطن من تباعيتهم لحى غرب شبرا الخيمة ظلوا سنوات متعبين الى ان تعودوا على تحويل مسار خدماتهم ومصالحهم هذا بخلاف المصالح الحكومية وتبعية شئونهم الادارية والمتعلقات المالية والميزانيات المرصودة مسبقا والمديونيات والمخططات الى اخره من دولاب العمل الحكومى ولاتنسى بطاقتهم الشخصية وعنوانهم .. هذا طبعا بخلاف الاجراءات والترتيبات الامنية والسجلات الامنية .

سيادة المحافظ ان شئون ادارة المحليات ومصالح المواطنين هى شأن خالص لمنصبكم وليس للنواب شأن بها لانك انت من تحاسب عليها واول من يمسك فى ياقتك هم النواب اذا قاموا بدورهم الدستورى فى المراقبة والتشريع .. وليس من الحكمة او من الصالح العام ان تقحم نفسك او تكون مخلب قط لأى نائب يستخدمك فى تحديد او تجهيز دائرته الانتخابية لأنتخابات 2020 فمعانات المواطن من نقل تبعيته من جهة الى جهة انت الذى تتحملها وتحاسب عليها وليس النواب لانه من المتوقع انك ستكون اول من سيدفع فاتورة تلك الاجراء الغير مدروس والغير معقول ايضا لان الظروف والاسباب التى تقدم المحافظ الاسبق ووزير التنمية المحلية الاسبق بطلب نقل تبعيت القريتين الى حى غرب شبرا لم تتغير وهى نفسها القائمة حتى الان والذى تغيير فقط ان نائب يريد ان يجهز لنفسه دائرة انتخابية على حد تقديره انه سينجح !! .

كنت اتمنى ان تلقى المصالح العامة والمشروعات المتوقفة والمستشفيات المغلقة نفس الاهتمام من النواب وسرعة الاستجابة من سيادتكم ولكن يبدوا ان الامر على حسب تصوركم انه مجرد تأشيرات على الورق ونقل مجموعة ملفات وفقط  والحقيقة ان الامر اكبر من ذلك بكثير وهو معانات مواطن مطحون يبدوا انه لم يجد من يحنو عليه ” وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ ” .

 

الوسوم

تعليق واحد

  1. السؤال .. اين اهالى القرية من الاستهجان واعلان العصيان المدنى لقرار المحافظ ومساعى النائبة ، الا اذا كانوا قد ماتوا ورحلوا .. فالصمت وغض الطرف ايا كان حرصا وخوفا .. موطن البلاء .وتناولكم الصحفى لايكفى مع صمت اهل الدار .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق