أهم الأخبارمقالات

سمير بحيرى يكتب رسالة ” 2 ” لمحافظ القليوبية : القضاء على سبوبة الاشغالات المتعمده واختيار قيادات تنتمى للدولة لا لنفسها

لاشك ان المرحلة التى تولى فيها اللواء عبدالحميد الهجان مسئولية محافظة القليوبية هى مرحلة هامه وخطيرة تتطلب مواصفات خاصة وعقليات معينة حتى يتمكن من العبور الى النجاح المطلوب .. فهناك مشروع قومى اسمه التأمين الصحى الشامل ومشروع اخر التحول الرقمى للدواوين الحكومية .. بالاضافة الى الارث التراكمى لثلاثة مشاكل تعامل معها المحافظين السابقين بعقلية رؤساء المدن بنظام القر والفر ثم العودة الى ما كان عليه وهى الاشغالات بالشوارع سواء اسواق او مواقف عشوائية او مقاهى وكافتريات .. ايضا كارثة المعدات المتهالكة او الراكدة الغير مستعملة فى الحملات الميكانيكية بمجالس المدن مثل مكبس طوخ او سيارة المكانس ببنها .. ايضا مشكلة القمامة بكل مدن المحافظة والتى فشل فيها الجميع بجدارة .

ماسبق يفرض مواصفات معينة لابد ان تنطبق على من يتحمل المسئولية بدأ من رئيس الوحدة المحلية ومرورا بنائب رئيس المدينة ونهاية برئيس المدينة او الحى .. وهو مايتطلب ان ان يكون تلك الشخصيات القيادية شخصيات حركية لديها رؤية وفكر وابداع ولدية فكر خارج الصندوق ولديها حلول غير تقليدية ولديها خبرة بمتطلبات المرحلة الحالية والقادمة .. فعلى سبيل المثال كم رئيس من رؤساء المدن قدم حلول لمشكلة القمامة ومشكلة الاشغالات بل على العكس ساهموا فى تعقيدها بطرق مختلفة ففى مشكلة النظافة هناك الالاف من الذين تم تعينهم على بند عامل ليقوم بمهمة النظافة تم تحويلهم اما الى اداريين او الى المشاتل واعمال اخرى بعيدة عن النظافة وهذا كارثة لان الدولة عينته على هذا البند وممثل الدولة هنا خانها وحول العامل الى ادارى فى الوقت الذى تكتظ المصالح الحكومية بالاداريين !! وهل لاحظ رؤساء المدن انهم بصناديق القمامه التى صنعت لتفرغ بالمكابس الغائبة والتى وضعت تلك الصناديق بأماكن فى مجملها خاطئة وحولت تلك الاماكن الى مقالب قمامة فرعية ؟؟ طبعا لم يلفت نظرهم ذلك المشهد لانهم تعودوا عليه !!

اما مشكلة الاشغالات فقد تعامل معها رؤساء المدن على انها سبوبة تجنى لهم المال ودجاجه تبيض ذهبا لهم خاصة اذا كان رئيس المدينة او القرية يحصل على نسبة 5% من قيمة تحصيل الاسواق هذا فى الحالة الرسمية اما الغالب فهو يتم تحصيل الاموال بدون ايصالات الا القليل وتذهب حيث يشاء لهوهم الخفى فلماذا يسيطر على الاسواق التى تجنى له ذهب ؟؟ وكذلك المواقف العشوائية التى تغلق شوارع المدن لماذا يطاردها وهى تجنى له الاموال ؟؟ اما المقاهى والتى يصل حجم الغير مرخص فيها الى 90 % فهى السبوبة الكبرى !! وفى كل الاحوال تعمد رؤساء المدن فى التعامل مع مشكلة الاشغالات بنظام القر والفر وللاسف استخدم هذا الاسلوب لزيادة الحصيلة لا لردع المخالف لانه لو فرضت غرامة كبيرة على المخالف فسوف تكون ردع عام للمواطنين وتخويفهم من المخالفة وردع خاص للمخالف بتغريمة مبلغ كبير .. من هنا اعتقد وضحت الصورة لماذا لايسعى رؤساء المدن لحل تلك المشكلة التى تؤرق المواطن وتعد صداع كبير فى رأس كل محافظ .

ايضا كم رئيس مدينة فكر فى خلق رئة تنفسية حدائق عامة جديدة للمواطن بالمدن والاحياء فى ظل زيادة سكانية كبيرة وكثافة معمارية غير عادية وتغيير الفكر التقليدى نحو الميادين العامه وهذا اتجاه الدولة بإقامة تماثيل لشخصيات تعد نماذج مشرفه للوطن وتحويل القبح وما اكثرة الى منظر جمالى يشعر المواطن بأداميته والاهتمام به .

سيادة المحافظ .. الاختيارات لقيادات المرحلة القادمة ومن هم سيكونوا ازرعك فى العمل سواء رؤساء الوحدات المحلية او رؤساء المدن ونوابهم لابد ان يعوا جيدا ان اتجاه الدولة الى التنمية الصناعية والبحث عن فرص عمل للشباب لذلك هل فكر اى رئيس مدينة بالمحافظة فى تطوير الحرف التى تميزة بها القليوبية او الصناعات الموجودة فى نطاق عملة ؟؟ لا اعتقد فهناك مثلا مدينة شبرا الخيمة القلعة الصناعية للنسيج والزجاج وغيرها من الصناعات هل فكر رؤساء المدن ان يلتقوا بأصحاب المصانع ويبحثوا معهم لماذا اغلقت ولماذا توقفت واى تهديد تتعرض له تلك الصناعات ؟؟ لا اعتقد انما الامر بينهم دائما صراع وهى نظرة خاطئة وفكرة مقيته يجب تغيرها .. ايضا هل فكر رئيس مدينة شبين القناطر ورئيس مدينة طوخ ان يلتقى بمزارعى الفراولة ويبحث مشاكلهم والتى تعد تلك المنطقة من اهم مناطق تصدير الفراولة فى العالم !! ايضا زراعة المشمش فى منطقة العمار والتى قربة على الانقراض هل فكر رئيس المدينة فى اللقاء بأهل العمار وامياى وبحث هذه المشكلة ؟؟ ماه دور رئيس المدينة ايضا فى مواجهة عودة مكامير الفحم التى ضمرت وخربة منطقة العمار واجهور والبراشيم صحيا ؟؟ ايضا صناعة الجريد فى دملو والرملة هل فكر رئيس المدينة ان يلتقى بهم ويساعدهم فى تلك تطوير تلك الصناعة ؟؟ هل فكر رئيس مدينة قليوب ان يجتمع بصناع الموبليا بقرية طنان التى تأخذ شهرة على مستوى الجمهورية ويطور تلك الصناعة ؟؟ هل فكر رئيس مدينة الخانكة ان يلتقى بأصحاب المصانع فى المنطقة الصناعية ويبحث مشاكلهم التى تراكمت وتسببت فى اغلاق معظم المصانع ؟؟ سيادة المحافظ الاختيار لرؤساء المدن لابد من ان يرعى فيه ابعاد كثيرة ومعايير تتماشى مع اتجاهات الدولة واشخاص تؤمن بالدولة ويكون لديها العزيمة على نجاح الدولة .

اعتقد ياسيادة المحافظ المحترم ان اختيار القيادات فى المرحلة القادمة لايعتمد على من يصرون على ارتداء البدلة والكرفته ولكن يكون على من يمتلكون الفكر والرؤية والقدرة على اتخاذ القرار وتحمل المسئولية .. على من عندما يضعون الخطة الاستثمارية لمدنهم وقراهم يضعون الاوليات الحقيقية لاعلى الذين يضعونها بالاهواء الشخصية والمحسوبية والعلاقات الشخصية خاصة فى رصف الشوارع التى هى اصلا من رد الشيئ لاصلة وتوصيل المرافق التى هى حق لكل مواطن .. اختيار القيادى الذى يخلق ويشكل فرق عمل احداها للطوارى واخرى للاشغالات واخرى للقمامة الى اخرة اى توزيع الادوار بشكل فريق عمل متكامل متواصل على مدار الساعة .

اخيرا سيادة المحافظ .. نريد حركة رؤساء مدن ونوابهم ورؤساء وحدات قروية تشعر المواطن وتأكد له ان الدولة موجوده الاربعة وعشرون ساعة لادولة ينتهى عملها الساعة الثانية ظهرا .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق