أهم الأخبارمقالات

سمير بحيرى يكتب بلاغ للرئيس السيسى : فساد مستتر تقديره الادارات الهندسية .. مستور بالكبار ومرفوع من المراقبة !! رغم انه تحت مستوى الشبهات

ظهر الفساد فى الادارات الهندسية واستشرى لدرجة جعلت الرشوة اسلوب حياة والاستقامة عملة نادرة والالف جنية ربع جنية ورق مبيتصرفش ” ملوش لزمة ” .. ووصل الامر ان جعل من حركة تغيير مديروا الادارات الهندسية ومديروا التنظيم كأنها ورقة دوارة فى الانتخابات فهى ورقة رابحة اينما ذهبت سواء فى الصندوق او اذا عادت ليد حاملها !! فرغم ان مجلس مدينة شبرا الخيمة به 7 مهندسين يجلسون بلا عمل لان كلا من حى شرق وحى غرب لدية ما يكفية فلا عمل لهؤلاء السبعة .. وكذلك الادارة الهندسية بالديوان العام بها 10 مهندسين ولا عمل لهم .. ومديرية الاسكان بها جيوش من المهندسين وهم اشبه بالعاطلين الا انه مازالت المحافظة عند كل حركة تغييرات للادارات الهندسية تشتكى من قلة المهندسين وانه ليس فى الامكان ابدع مما كان وتجرى حركة تنقلات لا حركة تغييرات وكأن المحافظة راضية تماما عن هذا الاداء المخزى والفساد المنتشر بالادارات الهندسية .

الحكاية من اولها .. لما يكون المستشار الهندسى لمحافظ القليوبية مهندس درجة ثالثة يبقى الجواب بان من عنوانه !! هو كان مهندس عادى عندما وصل الاخوان للحكم اطلق ليحيته ” بغض النظر عن بوستاته النارية الان فى الدفاع عن الرئيس عبدالفتاح السيسى ” ودخل فى صدام مع المهندس اسامة عقيل الخبير الهندسى الذى صمم نفق الاشارة على غير شكله الحالى تماما دون التشوية الحالى والخوازيق التى كبدت اكبر واشهر ميادين بنها خسائر فاضحة والتى حاول المهندس محمد عبدالظاهر واللواء عمرو عبدالمنعم واللواء محمود عشماوى محافظوا القليوبية السابقين تفادية قبل الانتهاء من العمل الا ان التعديلات التى ادخلها هذا المهندس المستشار الهندسى للمحافظ الحالى الدكتور علاء عبدالحليم كانت قد خربت الدنيا ورفض الاستشارى اسامة عقيل التدخل لدرجة انه بسبب هذا الحفر احدث خلل فى كوبرى كفر الجزار وقت الحفر للنفق .

وعندما كان احد المحافظيين السابقين يبحث عن مستشار هندسى له تم ترشيح هذا المهندس وعندما التقى بالمحافظ قال له المحافظ ” اذا اردت ان تعمل معى فعليك بحلق لحيتك هذه ” ولانها كانت مجرد مرحلة استجاب على الفور وقام بحلقها وصدر له قرارين احداهما مستشار هندسى للمحافظ والاخر مسئول عن مركز المعلومات والشبكات الارضية !! ومن الطبيعى بصفته مستشار هندسى للمحافظ ان يشترك فى كل الامور الهندسية الادارية او الفنية واذا كانت هذه خلفيته فماذا ننتظر فى الادارات الهندسية .

ايضا احد مديرى الادارات الهندسية التى شهدت سقوط برج منذ اسابيع وهى المدينة الاشهر فى المخالفات وغسيل الاموال بإقامة الابراج والتى بها اكبر عدد من الابراج المخالفة على يد من سبقه فى تلك الادارة وجاء ليستكمل هو ايضا المسيرة .. هذا المهندس رغم انه متزوج ولدية اولاد وحج الى بيت الله الحرام الا انه تزوج عرفيا من موظفة بأحد الاحياء بالقليوبية رغم انها متزوجة ولديها ابناء اى مازالت فى عصمت رجل اخر واخذا شقة فى منطقة الشروق ليقضوا بها وقت ممتع واستخدمت نفس الشقة لاتمام الصفقات المحرمة الخاصة بالادارات الهندسية والتى تستقطب تلك الموظفة الزبائن له بالاضافة لزبائنة المترددين علية بمجلس المدينة .. هل تتخيلون كيف تدار الادارة الهندسية فى ظل ذلك ؟؟ من المؤكد لاتحتاجون الى شرح .

هناك مدير ادارة هندسية باحد مجالس المدن وضع حد ادنى للرشوة وهو عشرة الآف جنية واللى عجبه !! فى تلك المدينة وخلال شهرين اقيم العديد من العمارات والابراج والمحال التجارية الغير مرخصة واخرها عندما نشرنا عن احدى العمارات حرك المحافظ الجهاز التنفيذى وشاهدوا باعينهم المخالفات ولكن لم يحدث جديد .. واخر رخصة خرجت بخمسون الف جنية ويأخذ فى عداد الكهرباء الف جنية وعداد المياه الف جنية ونائب رئيس المجلس يحصل على 300 جنية فى عداد الكهرباء وعداد المياه 300 جنية !!.  

الغريب انه عندما يكون هناك مهندس مدير ادارة شريف طاهر اليد مثل المهندسة ” صفاء ” مدير الادارة الهندسية فى مجلس مدينة قليوب تجد المكاتب الفنية بالوحدات المحلية تتبنى اللعب والتلاعب والرشوة ويساعدها بعض ضعاف النفوس من داخل الادارات الهندسية وكأنه صعب ان نعيش فى مناخ نظيف خالى من مصمصة دم المواطن وموائد الشيطان التى لاتنتهى .

والحقيقة لو كتبت مجلدات وكتبت عشرات القصص والمسلسلات لكى تشرح وتحكى فساد الادارات الهندسية فلم تكفى وهنا ندخل فى الحل ببساطة :

ارى انه لابد ان تحال جميع الرخص الى المكاتب الاستشارية لتكون مسئولة مسئولية كاملة عن التراخيص ويكون دور الادارات الهندسية بالمدن والاحياء والقرى فقط متابعة التنفيذ وعدم الاخلال بالرسومات او الادوار التى حددها الترخيص .. والى ان ينفذ ذلك يجب الاتخرج رخصة واحدة من الادارات الهندسية الابعد مراجعتها من ديوان عام المحافظة والمهندسين العاطلين الذين يبلغ عددهم عشرة بالديوان العام يقوم كل واحد منهم بتولى المسئولية عن مراجعة تلك الرخص فى احد المدن اى كل واحد مركز ومدينة او حى ويعلق اسمه وتليفونه داخل ديوان مجلس المدينة على باب الادارة الهندسية حتى اذا اراد مدير الادارة الهندسية اللعب والرشوة فيقوم المنتفع بالاتصال بمهندس المحافظة .. هل هذا الحل صعب تنفيذه ؟؟ .

ياسادة ان النجاح ارادة فقط وليس امكانيات .. ياسادة ان حب الوطن فعل وليس شعارات .. ياسادة اذا شعر اصغر موظف فى المحافظة ان هناك ارادة وجدية فى محاربة الفساد واقتلاعة من جذورة وان هناك رغبة فى التنمية الحقيقية والتطوير الحقيقى لا الشو الاعلامى والتصريحات المبهجة فسوف ينصلح حال ثلاثة ارباع الفاسدين على مبدأ ” خشالة دائمة ولا علامة مقطوعة ” .. خلص الكلام .

 

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق