أهم الأخبارالقليوبية الآنتحقيقات

حظائر الموت تحاصر الآلاف من ابناء مدينة طوخ والاجهزة التنفيذية تستمتع بالمشاهدة وايادى خفية وراء عدم الغلق او النقل

سمير بحيرى

الدكتور علاء عبدالحليم محافظ القليوبية أنقل لسيادتكم صرخات الآلاف من أبناء مدينة طوخ المقيمين فى المنطقة خلف مجلس المدينة اى يفصلها عن رئيس مجلس المدينة وطاقمة التنفيذى باداراته المختلفة مجرد سور صفير نجح فى حجز البشر ولكنه لم ينجح فى حجب الروائح الكريهة المنبعثة من عشرات الزرائب وتلال مخلفات الحيوانات التى تتسبب فى كارثة بيئية وإنسانية ولكن يبدو أن الجميع داخل أسوار مجلس مدينة طوخ أصيب بالزكام المزمن فلم تصل لرءاتهم تلك الروائح الكريهة التى تزكم الأنوف ويبدوا أنهم فقدوا الرؤية والإحساس فلم يشاهدوا او يشعروا جيوش الذباب واسراب الناموس التى لم تتوقف ولم تنتهى بفضل مخلفات تلك الزرائب .. سيادة المحافظ الأهالى لجأت إليك بعد أن فقدت الأمل فى كل مسؤلى مجلس مدينة طوخ وتعبت من الشكوى وعدم الاستجابة .. الروائح الكريهة تعم فى المكان وتلال المخلفات الحيوانية انتشرت بالشوارع والحشرات الناتجة عن تلك المخلفات التى حولت حياة المواطنين إلى جحيم .. أرسلوا لى تلك الرسالة لانقلها لسيادتكم نصا وحرفا.

نداء للسيد الدكتور علاء عبدالحليم محافظ القليوبية ونداء لمحمد خيرى رئيس مجلس مدينة طوخ وذلك للتدخل لتنفيذ قرارات غلق حظائر المواشى والجمال بشوارع محمد نجيب والاجهورى والوحدة البيطرية وفوزى معيط فقد صدرت قرارات رقم ٨٦ و ١٣٩ منذ شهر ابريل ٢٠١٨ بعد نزول اكثر من لجنة على مدار عامين واكدت جميعها كافة الاستغاثات والشكاوى لسكان تلك المناطق وحتى تلك اللحظة لم يتم تنفيذ تلك القرارات على الطبيعة فهل تطبيق القانون على حسب الأهواء والمحسوبيات فكم عانى سكان تلك المناطق من تلك الحظائر المخالفة للقانون بوجودها داخل الكتلة السكنية.. التأخير فى غلق تلك العشوائيات يساعد على نموها وانتشارها وذلك على حساب سكان تلك المناطق .

 نريد العيش كاحياء بغلق تلك الحظائر التى حولت منازلنا لمقابر فأصبحنا كالاموات!!!! وحاليا يتم تطوير شوارع وصيانة شبكة الصرف بمنطقة خلف مجلس مدينة طوخ فهل تترك تلك الحظائر لتتحول تلك الشوارع بعد فترة وجيزة بسبب روث ومخلفات الجمال والمواشى الى مستنقعات من البرك و تتحول الشوارع لحظائر للجمال … ؟؟؟؟

 الريف والقرى لا يصل لهذا الهراء بسبب ما وصلت اليه تلك الشوارع بوجود تلك الحظائر الملعونة التى حولت حياة سكان تلك المنطقة إلى جحيم لا يطاق!!!! : ومن يظن أو يتوهم أن ما نطلبه هو قطع عيش لهؤلاء فهو واهم .. فالمناطق السكنية داخل المدن الكبرى لا يجوز وجود تلك الحظائر فيها فمكانها الطبيعى الأراضى الزراعية وخارج نطاق الكتلة السكنية.

ولكن هؤلاء يطبق عليهم قول ربنا ( هذا ما الفينا علية إبائنا : ) لمن يملك قرار تنفيذ تلك القرارات المصيرية لحياة سكان ابرياء اتقى الله فينا وفى اطفال صغار نريد لهم حياة آدمية كريمة نعول على ضمير الشرفاء من القيادات المحترمة للتدخل لتنفيذ تلك القرارات : ومن يقف حائل أمام مصلحة المواطنين لا نملك إلا أن نقول لة (حسبنا الله ونعم الوكيل ) فى كل من يدمر صحة سكان .. كل ذنبهم عدم تطبيق القانون على متحدى القانون؟؟؟ .. … واليكم صور من الحياة الغير آدمية على مدار أكثر من ١٥ عام من المهانة اللانسانية لسكان تلك الشوارع منهم ومتضرر بلا حدود .

الوسوم

تعليق واحد

  1. احسنتم التناول ، والكرة الان فى ملعب ذوى الاختصاص ، للتحرك بشكل جدى وعمل الازالة الفورية لهذه الحظائر ، وفرض غرامات مالية رادعة ، والاحالة الىالنيابة العامة ، خفاظاعلى الصحة العامة ورحمة الناس من الاصوات والروائح الكريهة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق