الأخبار

الدكتورة غادة عامر : نسعى لخلق مجتمع بحثي متكامل الأركان وإيجاد مؤسسات تستهدف رعاية الإبتكار والمبتكرين فى مصر

كتب- محمد عبد الحميد:

اكد الدكتورة غادة عامر نائب رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا والأستاذ بكلية الهندسة بجامعة بنها فى تصريحات صحفية أن المؤسسة  تعمل على التأكيد على أن الابتكارات ليست حكرا على الجامعات ولكن هي مفتوحة للمجتمع العربي بأكمله بما في ذلك طلاب المدارس الفنية والصناعية وحتى غير المتعلمين مشيرة الى تجارب الكثير من المبدعين العرب بداية من  محمود العربى مؤسسة مجموعة العربى للألكترونيات والذى بدا حياته العملية ب 40 قرشا كتاجر للورق ووصل الان لأحد اكبر المصنعين فى العالم العربى ، ورفيق الحريرى رجال الاعمال اللبنانى والذى كان يعمل فى جمع الموالح بالحقول وتخرج من كلية التجارة وابتكر حل تكنولوجى تبناه احد المديرين وتحول الحريرى بعدها لإكبر رجل اعمال لبنانى ، وكذلك الرجحى والذى بدأ حياته العملية كحمال للحقائب واصبح الان أحد اغنى تجار المملكة العربية السعودية وكذلك الشيخ صالح كامل والذى بدأ حياته العملية كجامع للخردة وتحول بعدها ليكون اكبر مستثمر سعودى وهناك العشرات من النماذج الايجابية من رواد الاعمال العرب .

واضافت  الدكتورة غادة عامر انه من المهم جدا ان يحدد الطالب ماذا يريد فى المستقبل ويبدا من الان ، خلال دراسته الجامعية ،من تأهيل نفسه واكتساب المهارات اللازمة لتحقيق ذلك دون النظر الى العقبات والتى تؤدى الى الاحباط وعليه التواصل مع الجهات والكفاءات البشرية التى تستطيع تزويده بالمعلومات والخبرات التى يحتاج اليها سواء فى مجال تطوير افكاره او كيفية التعبير عنها وكذلك اكتساب الخبرة فى مجال ريادة الاعمال وبداية الطريق السليم نحو الابداع والذى لا يعنى ولا يشترط اعادة اختراع العجلة من البداية وانما اضافة قيمة مضافة حقيقة لإحد المنتجات الموجودة بالفعل لتساهم فى حل مشكلة حقيقة يعانى منها المجتمع المحلى والعالمى .

وأضافت اننا  نسعى لخلق مجتمع بحثي متكامل الأركان يبدأ بإيجاد مؤسسات تستهدف رعاية الإبتكار والمبتكرين حيث تقوم المؤسسة بهذا الدور الحيوي مرورا بتسليط الضوء علي الإبتكارات العربية في شتئ المجالات التكنولوجية ،ومن ثم صقلها وصقل مهرات المبتكر لتكون جاهزة لتلقي التمويل من قبل رجال الأعمال والمستثمريين وذلك للإنتقال بها من مجرد فكرة الي منتج مطبق علي أرض الواقع يساهم في تقديم حلول جذرية للقضاء علي أهم الصعوبات والعقبات التي تواجة المواطن العربي.

مشيرة الى ان المؤسسة أطلقت العديد من المسابقات والمبادرات ومنها مبادرة تحت اسم ” الباز للقدرات العربية للتنمية و الإبتكار” كما تم إقامة مجموعة من ورش العمل في مختلف المحافظات المصرية لتطوير مهارات إعداد خطط الأعمال ، وبناء فرق عمل ، كما قامت المؤسسة بالتدريب على ريادة الأعمال للسيدات غير المتعلمات من خلال سيدات متعلمات فى محافظات ومنها جنوب الوادي .

واضافت قائلة ان المؤسسة لديها كذلك برامج موجهة للطلبة في المراحل قبل الجامعية فقط، وبرامج أخرى للطلبة الجامعيين بحيث يتم توجيه مشاريع التخرج لحل مشكلات معينة، خاصة وأنه سابقا كان النظام الموجود في الدولة والثقافة المجتمعية لم تكن تدعم ذلك، فمثلا أساتذة الجامعات إذا طلب منهم أن يكون هناك مشروع تخرج لحماية خطوط الجهد العالي لأن ذلك سيقلل من خروج الشبكات الكهربائية عن العمل فأغلب الأساتذة يرفضون ذلك بحجة أن لديهم مشاريع يعملون عليها منذ سنوات حتى وإن كان المشروع قديم ولا تحتاجه مصر حاليا، فثقافة أساتذة الجامعة لا يريدون تغييرها فهم لديهم منهج معين تم تحضيره ويلتزمون به ..

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق